القائمة الرئيسية

الصفحات

مشكل وحدة طب المواليد بمستشفى بني ملال لازال لم يتم حله!

 


بخصوص: مشكل وحدة طب المواليد بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال

 

أمام المضايقات التي طالت ولازالت تطال عدد من ممرضات وحدة طب المواليد بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال والشطط في استعمال سلطة الإدارة وتجاوزات رئيسة المصلحة في حق بعضهن.


قام المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل لجهة بني ملال- خنيفرة بتوجيه مراسلة (مفتوحة) بمثابة دعوة للتدخل، إلى السيد المدير الجهوي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية من أجل "ايجــاد حل للاحتقــان المتنامي بوحـــدة طب المواليـــد بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال" وتوجيه نسخ منها إلى السيد المندوب الإقليمي لبني ملال والسيد مدير المركز الاستشفائي الجهوي لبني ملال، بتاريخ 06 شتنبر 2022،


وذلك إثر عدم التفاعل الإيجابي للإدارة مع المراسلة (الداخلية) الموجهة من طرف المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة للاتحــــاد المغربي للشغل إلى السيد مدير  المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال بتاريخ 15 غشت 2022 من أجل الوقوف على الأمر والبحث عن حلول ملائمة ل "مشكل ممرضات وحدة طب المواليد" وتفادي الاحتقان، إلا أن المشكل لا زال لم يجد طريقه إلى الحل.


 فحتى الاجتماع الذي تم استدعاء الممرضات المعنيات لحضوره يوم 8 شتنبر 2022 والذي كنا نتمنى أن يكون تفعيلا ل "مقترح تشكيل لجنة لفض النزاع" لم يتم إجراؤه بسبب التغيب غير المفهوم لممثلي الإدارة بالمركز الاستشفائي الجهوي في شخص السيد مدير المركز الاستشفائي والسيد رئيس قطب العلاجات التمريضية، وذلك دون تقديم أي اعتذار أو توضيح لهن، مقابل حضور ممرضات الوحدة رغم استدعاؤهن شفويا وتركهن ينتظرن لأكثر من ساعة، وكأن الأمر غير مهم، ولا يتعلق بموظفات جاءت أغلبيتهن للمصلحة من جديد في فترة عدم العمل خلال ذلك اليوم، قبل أن اضطرارهن للمغادرة.


 واعتبارا للتحول الطارئ على مستوى الإدارة الصحية بالجهة واستفادة المسؤولين الجهوي والإقليمي من عطلهم، وإن كان ذلك، لا يمكن أن يترتب عنه -في جميع الأحوال- الاستمرار في المس بكرامة الأطر الصحية بشكل عام، والتي بلغت -في هذا الملف- مستوى التهديد المباشر لبعض ممرضات الوحدة فضلا عن الاستفزازات التي تطالهن؛ فإن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة (UMT) لبني ملال خنيفرة، يجدد تأكيده على ضرورة حل هذا المشكل وإنصـاف الممرضات المتضررات والعمل الجدي على توضيح وتصحيح العلاقات المهنية داخل هذه المصلحة الحيوية، في أفق استعادة وتكريس أجواء مهنية واجتماعية عادية ممكنة، بتعاون من جميع الأطراف.


 كما ينبه إلى خطورة المنحى السيئ الذي يتمادى البعض في دفع هذا الملف إليه، والذي لا يمكن القبول به.

reaction:

تعليقات