القائمة الرئيسية

الصفحات

خريبكة : وقفة تضامنية مع مناضلي الادارة المركزية لوزارة الصحة بالرباط

 


 

وقفة تضامنية مع مناضلي الإدارة المركزية 
لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية

   

تحت شعار: "لا لاستغلال جائحة كورونا وجواز التلقيح للانتقام من المناضلين والأطر الصحية" تم يوم الخميس 28 أكتوبر 2021 زوالا تنظيم وقفة تضامنية بخريبكة مع مناضلي وأطر مديرية التنظيم والمنازعات لوزارة الصحة بالرباط ضد شطط وتعسفات مديريها.

   وقد عرفت هذه الوقفة الاحتجاجية الرمزية التي تم تنفيذها أمام المستشفى الإقليمي ومندوبية الصحة مشاركة عدد من المناضلات والمناضلين ممثلي المكاتب النقابية المحلية للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لكل من خريبكة، وادي زم، أبي الجعد، مصلحة SRES والمندوبية الإقليمية للصحة..

وتم خلالها حمل الشارات الاحتجاجية الحمراء ورفع عدد من الشعارات المكتوبة تستنكر الشكاية الكيدية التي رفعها مدير مديرية التنظيم والمنازعات ضد ثلاثة مناضلين ومسؤولين نقابيين من المكتب النقابي للإدارة المركزية لوزارة الصحة للاتحاد المغربي للشغل.


بيان تضامني


لا لاستغلال اختلالات تدبير اللقاح وجواز التلقيح للتعسف على الموظفين
استنكار جماعي لاحتجاز الموظفين لمنعهم من الاحتجاج
ضد رفع شكاية كيدية من طرف مدير مديرية التنظيم والمنازعات ضد المناضلين
لا لتجريم العمل النقابي داخل الإدارة المركزية لوزارة الصحة بالرباط


يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بخريبكة باستياء واستغراب شديدين الاحتقان المتواصل الذي تعيشه مديرية التنظيم والمنازعات لوزارة الصحة بالرباط جراء قيام مديرها بمنع الموظفين من ولوج مقر عملهم، تحت مبرر عدم أخد بعضهم الجرعة الثالثة من التلقيح ضد كوفيد19، وكذلك ما عرفته هذه العملية من إشهار لأسماء عدد منهم في حين أن أغلبهم كان على استعداد لأخذ الجرعة تلقائيا دون حاجة لضغط أو تعسف مدير مديريتهم، وبقرارهم الخاص، وقامت وزارة الصحة بمنح تسهيلات للقيام بذلك، وأن "منشور السيد وزير الصحة تحت رقم 22/68 يومه 21 أكتوبر 2021 -يوم منع عدد من موظفي المديرية من دخولها- يدعو المسؤولين إلى حث مرؤوسهم على أخذ جرعات التلقيح وليس إلى منعهم من ولوج مقرات عملهم".


     وقد تطورت هذه الأحداث المؤسفة بتقدم مدير مديرية التنظيم والمنازعات بشكاية للشرطة ضد ثلاثة مناضلين ومسؤولين نقابيين وطنيين وبالإدارة المركزية لوزارة الصحة للاتحاد المغربي للشغل الأمر الذي شكل مفاجئة صادمة لمعظم الأطر النقابية والصحية والرأي العام حول السرعة التي تقدم بها المعني بالأمر بشكايته ومبررها الحقيقي، والتي تنم عن انتهاز فرصة تباين وجهات نظر كان من الممكن تجاوزها بالتواصل والحوار.. مما يدل على النزوع الانتقامي في اتخاذ هذا القرار الطائش.


     كما شهد قرار تنفيذ الوقفة الاحتجاجية للمكتب النقابي للإدارة المركزية للاتحاد المغربي للشغل أمام مقر مديرية التنظيم والمنازعات يوم الأربعاء 27 أكتوبر 2021 ضد المنع السابق لموظفي المديرية، وضد رفع شكاية ضد المسؤولين النقابيين، عرقلة واضحة جراء تمادي نفس المسؤول في تجاوزاته غير المفهومة، بإغلاق باب المديرية على الموظفين واحتجاز المناضلين داخلها لمنعهم من تنفيذ وقفتهم الاحتجاجية ولقاء رفاقهم وزملائهم المتضامنين الذين حجوا من مختلف مديريات وزارة الصحة والمؤسسات الصحية بالجهة، وذلك أمام أنظار السلطات والقوات العمومية ووسائل الإعلام.


    إن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) لإقليم خريبكة يعلن تضامنه اللامشروط مع مناضلي الإدارة المركزية لوزارة الصحة وأطر ومناضلي مديرية التنظيم والمنازعات المتضررين، يستنكر اللجوء غير المنطقي لمدير هذه المديرية لرفع شكاية كيدية ضد ثلاثة من المسؤولين النقابيين، ويندد بقرار منع عدد من موظفي المديرية والاحتجاز التعسفي الذي تعرض له المناضلين في داخلها وعلى رأسهم الكاتب العام للمكتب النقابي لموظفي الإدارة المركزية.


كما يعبر -بالمناسبة- عن تثمينه للقرارات الاختيارية لمعظم الموظفين في أخذ جرعاتهم من التلقيح، فإنه يطالب بصون حق زملائهم الذين لديهم قرارات أو أسباب صحية تمنعهم منه، وحمايتهم من كل تعسف أو شطط في استعمال السلطة في هذه الظرفية الملتبسة التي يسعى البعض لاستغلالها للانتقام. ويعلن استعداده لتجسيد تضامنه مع مناضلي ومناضلات المكتب النقابي للإدارة المركزية (إ م ش) والمساهمة في التعبئة للتصدي لمثل هذه القرارات التي تروم تجريم العمل النقابي داخل وزارة الصحة.


 المكتب الإقليمي      

خريبكة، 27 أكتوبر 2021




reaction:

تعليقات