القائمة الرئيسية

الصفحات

رحال لحسيني.. لنواصل التعبئة في قطاع الصحة



 /// لنواصل التعبئة ///



  تجري انتخابات اللجــــان الإداريـــة المتساويــــة الأعضاء يوم الأربعاء 16 يونيو 2021، وقد اختارت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل UMT، خوض هذه الانتخابات المهنية، تحت شعار:

"من أجل ممثلين في اللجان الثنائية ملتزمين بالدفاع عن قضايا نساء ورجال الصحة"

  
    وقد اقترح واختار مناضلو ومناضلات الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) من بيـن خيرتهم وخيرة الأطر الصحية مرشحات ومرشحين من مختلف فئات نساء ورجال الصحة، في اللجان الانتخابية بالإدارة المركزية، واللجان الإقليمية، ونصف الجهوية، والجهوية، بالمؤسسات الاستشفائية الجهوية والإقليمية ومستشفيات القرب والمراكز الصحية الحضرية والقروية والمصالح وشبكات المؤسسات الصحية والإدارات الصحية والمراكز والمعاهد الوطنية والمراكز الاستشفائية الجامعية... لتمثيل الاتحاد المغربي للشغل في هذه الانتخابات.

   وبصعوبة، وسهولة في نفس الآن -عموما- نظرا لطبيعة العلاقات الإنسانية والاجتماعية والنضالية المتميزة السائدة داخل الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)، تمت هذه الاختيارات من بيـن آلاف المناضلات والمناضلين الذين ينتمون ويناضلون في صفوفها، المتواجدين باستمرار إلى جانب الأطر الصحية، وشهدت تنازل عشرات الأطر النقابية المحلية والإقليمية والقيادات الوطنية والجهوية والفئوية لزملائهم وزميلاتهم وإخوانهم وأخواتهم ورفاقهم ورفيقاتهم المرشحين والمرشحات للقيام بهذه المهمة في هذه الواجهة من واجهات المعركة النضالية المفتوحة التي تخوضها الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)، بكل مسؤولية وروح نضالية عالية.

 

   وكما عودنا مناضلينا ومناضلاتنا الأوفياء لمبادئهم وجامعتهم ولقضايا نساء وجال الصحة ينخرط الجميع في هذه المحطة النضالية، مسؤولين/ات نقابيين، مرشحات ومرشحين، منخرطات ومنخرطين، متعاطفات ومتعاطفين بمعية عموم الأطر الصحية، بحماس كبير وجدية وتفان في التعبئة لإنجاح لوائح منظمتهم النقابية التاريخية الأصيلة الوحدوية والمستقلة، الاتحاد المغربي للشغل، وذلك لتكريس الحضور الميداني الدائم لجامعتهم (FNS UMT) في نتائج الانتخابات المهنية التي من بين آثارها ترتيب المشهد النقابي على امتداد 6 سنوات، والذي يجب أن يكون ترتيبا حقيقيا وفعليا ولا تشوبه شائبة، تتبوأ فيه الجامعة الوطنية للصحة (الاتحاد المغربي للشغل) مرتبتها الأولى المستحقة بشكل يوازي مجهودات مناضلاتها ومناضليها وتوسعها التنظيمي المضطرد -على الأقل  خلال العشر سنوات النضالية الأخيرة- وكدا تعزيز صفوفها بخيرة المناضلين والمناضلات والأطر النقابية والصحية الذي لازال متواترا، وحضورها النضالي المستمر والمتواصل ومواقفها المشرفة والشجاعة واتساعها لجميع مكونات الساحة الصحية.

 

 

بتصويتنا الجماعي باللون الأزرق
على لوائح مرشحات ومرشحي (الاتحاد المغربي للشغل UMT)
نكون جديرين/ات بتتويج حقبة من نضالنا الجماعي
ومواصلة النضال من أجل كرامتنا وحقوقنا ومكتسباتنا
والنهوض بقطاع الصحة وإنصاف العاملين فيه

 

لنواصل التعبئة، لنواصل التعبئة، لنواصل التعبئة........ وموعدنا يوم الأربعاء 16 يونيو 

رحال لحسيني، نائب الكاتب الوطني          
(مسؤول دائرة التنظيم والتنقيب والإعلام والتواصل)



reaction:

تعليقات