القائمة الرئيسية

الصفحات

استقبال ممثلي المناضلين الملتحقين بالجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بالحاجب‎


 

لقاء تواصل وترحيب بممثلي المناضلات والمناضلين

الذين عززوا صفوف الجامعة الوطنية للصحة (UMT) بإقليم الحاجب   


    في إطار اللقاءات التواصلية والتنظيمية المتواصلة التي تعقدها الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل (UMT) مع مناضلاتها ومناضليها ومسؤوليها على مستوى المناطق والجهات والمؤسسات الصحية.


    وفي سياق المهمة النقابية المبرمجة إلى مدينة الراشدية للقاء مناضلات ومناضلي جهة درعة تافيلالت. ونظرا لتزامن ذلك، مع الالتحاق الجماعي الذي أعلن عنه عشرات المناضلات والمناضلين والأطر النقابية والصحية بإقليم الحاجب بالجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)؛


 قام وفد من الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) يتقدمه الكاتب العام الوطني الأخ محمد وردي، يضم الإخوة رحال لحسيني، نائب الكاتب الوطني المكلف بالتنظيم، محمد بن الطيب، نائب الكاتب الإداري والكاتب العام للمكتب النقابي الموحد للمركز الإستشفائي الجامعي لفاس، الشريف جلال بالمعطي، عضو المكتب الجامعي والكاتب الجهوي للرباط سلا تمارة ونائب الكاتب العام للمكتب النقابي للإدارة المركزية، ومولاي رشيد الماحي، المنسق الوطني للجنة الوطنية للمهندسين، رحو الطاهري عضو المكتب الجامعي المنتدب (من المسؤولين السابقين لنفس التنظيم السابق للمناضلات والمناضلين الذي عززوا الصفوف)، وأسامة الشهبوني عضو اللجنة الوطنية للمتصرفين والمكتب الموحد للمركز الاستشفائي الجامعي لفاس، بزيارة قصيرة ورمزية لمدينة الحاجب يوم الجمعة 5 مارس 2021.


تم خلالها لقاء ممثلين عن المناضلات والمناضلين الذين عززوا صفوف الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بإقليم الحاجب في ضيافة المناضلة الأخت أمينة العاقل الكاتبة الإقليمية للمكتب النقابي الإقليمي للمناضلين والمناضلات الملتحقين والعضوة المنتدبة بالمكتب الجامعي وفق خلاصات الإجتماع الموسع الأخير.

فيما تعذر حضور الأخ عبد الله مشكور عضو المكتب الجامعي والكاتب العام للاتحاد الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بمكناس إلى الحاجب -في آخر لحظة-، وتعذر لقاء ممثلي باقي المناضلات والمناضلين.


   وقد تم خلال هذا اللقاء التواصلي المختصر تجديد الترحيب بكافة المناضلات والمناضلين داخل منظمتهم النقابية التاريخية الوحدوية والمستقلة الإتحاد المغربي للشغل وجامعتهم، والتداول في عدد من القضايا التي تهم نساء ورجال الصحة على المستويين المحلي والوطني.


   واختتم اللقاء في جو أخوي ونضالي رائع، على وقع الشروع في ترتيبات إدماج ممثلي المناضلات والمناضلين الذين عززوا صفوف الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بإقليم الحاجب في الأجهزة النقابية، تحت إشراف الجامعة -بتنسيق مع الأجهزة والمسؤولين النقابيين بالجهة- لتقوية التنظيم، وبالحجم المناسب لكافة المناضلات والمناضلين والفعاليات النقابية داخل الجامعة وفق التصور المعتمد من الجامعة في المحطات التنظيمية المشابهة.


الجامعة الوطنية للصحة

reaction:

تعليقات