القائمة الرئيسية

الصفحات

اللجنة الوطنية للممرضين ذوي سنتين من التكوين ترفض الالتفاف على الترقية الإستثنائية وتدعو لمواصلة النضال.


بيان استنكاري
اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين ذوي السنتين من التكوين
ترفض الالتفاف على حقها في الترقية الاستثنائية

بلغ الى علمنا نحن اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين ذوي السنتين من التكوين (ا م ش)، ان مشروع المرسوم الخاص بفئتنا في صدد الارسال الى الامانة العامة للحكومة قصد اصداره في الجريدة الرسمية وان الصيغة التي اتى بها المشروع والتي لم يتم اشراكنا فيها كلجنة وطنية مكلفة من طرف الجامعة الوطنية للصحة (ا م ش) في الاطلاع عليها ومناقشتها وصياغتها واقرارها، وانها لاترقى بثاثا الى تطلعات هذه الفئة الاكثر تضررا في المنظومة الصحية بل وكانت هزيلة ومجحفة في حقهم.

وعليه نطالب كلجنة الممرضات والممرضين ذوي السنتين من التكوين (ا م ش) بإيقاف هذه المهزلة والمجزرة القانونية الجديدة التي يراد لها مرة اخرى ضرب حق فئة ضحت بالغالي والنفيس واعطت الكثيرللمنظومة الصحية وللمواطن المغربي،
وندعوالسيد وزيرالصحة  للتراجع عن نهج سياسة القرارات الانفرادية في التعامل مع مطالب و انتظارات الاطرالصحية بشكل عام، وفي مقدمتهم هذه الفئة التمريضية التي افنت زهرة شبابها في خدمة هذا القطاع. 

وتطالب اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين (إ م ش) من وزارة الصحة بإشراكها عبر الجامعة الوطنية للصحة في تصحيح مسارملف هذه الفئة وتفعيل ترقية استثنائية مشروعة ومستحقة.

ان هذا القرار الجائر الذي يتم الترويج له، يؤكد صحة موقف نقابتنا، الاتحاد المغربي للشغل، من اللقاءات الأخيرة مع السيد وزير الوزير بالنقابات القطاعية والذي اريد لها ان تكون اجتماعات للالتفاف على مطالب الشغيلة عامة ومنها مطلبنا وحقنا المشروع في الترقية الاستثنائية دون قيد او شرط.

ونجدد التأكيد على اختيارنا الاستمرار في الفعل النضالي الميداني داخل الجامعة الوطنية للصحة والتنسيقية الوطنية والذي انطلق بعدة اشكال نضالية إقليمية، ونحن مقبلون على وقفات جهوية، ووقفة وطنية فنعلن رفضنا التآمرعلى ملفنا وازدواجية الخطاب وخلط الاوراق، فمطلبنا واضح لاتنازل عن حقنا في الترقية الاستثناءية ورفضنا لتزكية القرارات الانفرادية للسيد وزيرالصحة.

اللجنة الوطنية للممرضات والممرضين ذوي السنتين من التكوين


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات