القائمة الرئيسية

الصفحات

انتقالات مشبوهة و إختلالات أخرى تستنفر الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بميدلت.



بيان

     في سياق وطني يتسم بتظافر جهود القوى الوطنية و المؤسسات الدستورية, من أجل مواجهة تداعيات كورونا, و في ظرفية تستدعي استحضار الروح الوطنية الصادقة و الإستجابة الكاملة لنداء الوطن , تتابع الجامعة الوطنية للصحة بميدلت تطورات الوضع الصحي بإقليم ميدلت, وضل ظل وفيا لخطه العقيم و الإرتجالي, عنوانه العريض غياب الإرادة الحقيقية في حل المشاكل  العالقة و تجاوزها, بل ظهرت على السطح عصابات تغلف خطابها بغطاء الإصلاح و تضمر مخططات تخريبية هدفها هدم هذ البناء المتهالك أصلا.
       في هذا الإطار, تسجل الجامعة الوطنية للصحة بميدلت لا مبالات المدير الجهوي, من خلال طريقة معالجته و تفاعله الضعيف مع ملفات عديدة , بل تبين بالجلي التواطؤ الكامل مع مخططات التخريب و لعبه دورا مقززا في مسرحية الفساد و الزبونية , أبطالها كومبارسات تاريخهم عفن يعج بالتجاوزات و التنمر و الفساد. و مثال تجاوزات ملف الحركة الإنتقالية و التعيينات المشبوهة خير دليل , و في هذا السياق تعبر الجامعة الوطنية للصحة بميدلت تضامنها الكلي و اللامشروط مع نضالات رفاقها بالرشيدية.

       رصدت الجامعة بميدلت انتقال العدوى لهذا الإقليم , بل كشفت مسرحية الفساد في أول عروضها الهزلية, و بهدف اختراق إقليم ميدلت من قبل خفافيش التسلط الإداري و العهد البائد, تم تعيين رئيس قطب الشؤون الإدارية بالمستشفى الإقليمي بطريقة تفوح منها رائحة المحاباة و الزبونية , حيث بعد كان هذا الأخير يشغل منصب رئيس مصلحة الموارد المالية و اللوجستيك و الشراكة بالنيابة بالمديرية الجهوية للصحة , تم تمتيعه بانتقال غير قانوني , قبل تاريخ الإعلان الفعلي عن مباراة شغل هذا المنصب. كيف لا و تاريخه حافل بالتجاوزات و التسلط و الهجوم المستمر على الشغيلة الصحية بدون موجب حق.

       إن الجامعة الوطنية للصحة بميدلت و انطلاقا من مبادئها الثابتة لن تسمح بخلق بؤر فساد بالقطاع الصحي بالإقليم , بل ستقف سدا منيعا أمام كل رموزه, و ستظل دائمة الإصطفاف مع الشغيلة الصحية و لن تسمح بالإجهاز على مكتسباتهم , و من خلال دورها الدستوري الذي يكفله القانون, و استنادا لتاريخها الكبير الشاهد على عدم تطبيعها مع أي مخطط يستهدف الشغيلة و يقزم دورها و يتاجر بمصالحها فإن الجامعة الوطنية للصحة بميدلت تعلن ما يلي:

  • رفضها التام لطريقة انتقال رئيس قطب الشؤون الإدارية بالمستشفى الإقليمي ميدلت, و تطالب بالتراجع الفوري عن هذا الإنتقال الغير قانوني مع إعادة فتح باب الترشيح لشغل هذا المنصب مع احترام تكافؤ الفرص و الإلتزام بالقانون و التقيد بالمساطر المعمول بها.
  • تؤكد على ضرورة تحسين مستوى تدبير الموارد البشرية بالإقليم , و إعادة النظر في كافة الإنتقالات التي لا تراعي المساطر القانونية , بشكل يضمن كافة الحقوق.
  • تدعو إلى الكف الفوري عن محاولات بعض الأطراف لتمرير مخططات تخريبية تتاجر بمصالح الشغيلة الصحية.
  • تطالب بالتعبير الفعلي و الصريح عن الإرادة الحقيقية في الإصلاح من طرف المسؤولين , عبر تفعيل مذكرة الحوار الإجتماعي و التشاور مع المركزيات النقابية .
  • تحذيرها لبعض الإداريين , فمخططاتهم كشفت , و ندعوهم لممارسة مهامهم الإدارية فقط وفق المساطر القانونية , و الكف عن خلق النعرات و الصراعات الفارغة لطمس تجاوزاتهم.
  • دعوة المديرية الجهوية للصحة لتحمل مسؤوليتها التاريخية , ووقف المهازل التي تضرب حقوق الشغيلة الصحية.

            في الأخير , تعلن الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل, أنها تتابع عن كثب كافة الملفات التي تهم الشأن الصحي بالإقليم , وتدعوا مناضليها  للإستعداد من أجل التصدي لكل المخططات التخريبية.

دامت الجامعة الوطنية للصحة نقابة حرة مناضلة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات