القائمة الرئيسية

الصفحات

أصحاب البدلات البيضاء بتازة يحذرون ساكنة الإقليم من مغبة عدم التقيد بما تفرضه حالة الطوارئ الصحية



من خلال الاستعدادات على جميع المستويات منذ الإعلان عن ظهور أول حالة لفيروس كورونا ببلادنا ،بدأت معركة بلا هوادة لمواجهة هذا الوباء العالمي الذي يهدد صحة الجميع، عبر تخصيص أطقم طبية لاستقبال الإصابات المحتملة بالفيروس، وتكوين الأطر الطبية والتمريضية داخل جميع المستشفيات على المستوى الوطني، حتى أضحى أصحاب البذلات البيضاء في خط الدفاع الأول لخوض معركة كبيرة بكل شجاعة وصبر وأناة ، وذلك من خلال استقبال المصابين، وتوفير العلاجات اللازمة لهم .

هذا هو حال الطاقم الطبي بالمركز الاستشفائي ابن باجة بمدينة تازة ، الذي يتوفر على مصلحة للعزل، وذلك من أجل مباشرة عمليات محتملة لعلاج مكثفة تطلبت توفيرتجهيزات خاصة ووقتا طويلا ليل نهار، مع ما يقتضيه ذلك من الاستعداد الكامل والدائم في الخدمة لهذه الأطقم في كفاحها ضد هذا الفيروس الفتاك.

وفي تفاصيل ما يقوم به أصحاب البدلات البيضاء بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بمدينة تازة، فإن الوضع متحكم فيه حتى الوقت الراهن،ولم تسجل أي حالة من هذا الفيروس الفتاك والحمد لله ما دامت الأطقم الطبية وشبه الطبية معبأة وكافية، وكذلك الشأن بالنسبة للتجهيزات الطبية والأدوية، وطالما أن عدد الوافدين على هذه المصلحة هو ضمن الوضع “الطبيعي”.

ومع ذلك، فإن الطاقم الطبي بمستشفى ابن باجة بمدينة تازة يحذر ساكنة الإقليم إسوة بباقي ساكنة الوطن من مغبة عدم التقيد بما تفرضه حالة الطوارئ الصحية، خاصة إذا كانت هناك تجمعات لا تحترم توجيهات السلامة الصحية، وعدم وجود مسافة كافية بين الناس، والحد من التنقلات وغيرها، وهو ما قد يؤدي إلى إصابات جديدة بفيروس كورونا، في الوقت الذي يتخطى فيه فترة الحضانة 

وحسب تصريحات جل العاملين بالجناح المخصص لاستقبال الحالات المحتملة المصابة بفيروس كورونا، يؤكدون إنه لا يوجد كثير من الخيارات في التعاطي مع الفيروس القاتل، “فالأمر متروك للناس.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات