القائمة الرئيسية

الصفحات

مبارك وحيد.. عن الإعفاءات في قطاع الصحة


الإعفاء من المسؤولية، يكون بناء على وقائع مضبوطة، تؤكد وجود اختلالات تؤثر على السير العادي والطبيعي للمرفق العام، وتترتب عنها مضاعفات قد تهدد صحة المواطنين. وإذا ما تأكدت هذه الخلاصة فإن القرار لا يجب أن يتوقف عند حدود الإعفاء وإنما يجب أن يمتد إلى المحاسبة، لأن السؤال الذي يجب أن يطرح هو:
كم من مريض لم يتلق العلاج؟
كم من مريض اضطر الانتظار لمدة أطول مما كان يجب أن ينتظره للاستفادة من خدمات المؤسسة الصحية؟
كم من مريض تعرض لمضاعفات بسبب هذه الاختلالات؟
وهل أدت تلك الاختلالات إلى تسجيل وفيات، بشكل مباشر أو غير مباشر؟
لأنه إذا كنا أمام هذه المضاعفات التي لها صلة بالاختلالات، فإن المساءلة القانونية يجب أن تشمل كل من أخلّ بواجبه، وإلا فإن هذه الإعفاءات سيكون الدافع إليها أشياء أخرى "مستترة" خلافا لتلك المعلنة.

- تدوينة للأستاذ مبارك وحيد
صحفي بجريدة الإتحاد الإشتراكي.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات