القائمة الرئيسية

الصفحات

سعيد رضواني.. النقل الصحي، الحقيقة المرة


- كاتخرج من دارك وماعارفش امتى غادي ترجع عند وليداتك..  الى عندك شي وليدات ..
- كاتخرج من دارك وماعارفش فين غادي تلقى راسك!؟ ، واش في مخافر الشرطة او في مستودع الاموات ، و في احسن الاحوال تتحول من شخص معالج الى شخص مصاب ..
- كانعرف ممرضين اللي كايرافقو مرضى لمسافات طويلة يضطرون في العودة الى التصفيق و اثارة الانتباه حتى لا ينام السائق .
- كانعرف بنات سواء قابلات او ممرضات كيباتو داخل سيارة الاسعاف في الباركينك منين كايوصلو المريض .
- كانعرف ان المريض اصبح "قطعة من نار" يرمي بها الجميع تجاه الممرض .
- كانعرف ان الخصاص في الاطباء الاختصاصيين و التجهيزات البيوطبية يؤدي ثمنه الممرضون .
- كانعرف ان جل الادارات كايحرمو الممرضين المرافقين للمرضى من التعويض عن التنقل (الهزيل) بدعوى عدم قانونية الجمع بين تعويضين (التنقل و الحراسة او الالزامية) .
- كانعرف ان المسؤولين كايتعمدو اختلاق حالة الضرورة و عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر لان القضية مرتبطة بالمصالح وبالمحاباة .
- في اغلب الحالات كاتلقى سيارات الاسعاف مافيهاش شروط السلامة (حزام السلامة و مراقبة الحالة الميكانيكية...)
- كانعرف انك في 100 % من حالات النقل الصحي ماكاتدير ليها والو في الطريق ، حيث مستحيل تدير شي تدخل معقول ونتا كاتفتقد لمعدات المراقبة و ادوات التدخل ، و الصفة العلمية والقانونية(التشخيص و وصف الادوية و اعلان الوفاة ...)
- كانعرف ان العائلة ديال المريض على أعصابها ، خاصة منين كايوهموهم انه الى مشا دابا للسبيطار الكبير راه غادي يتعتق .. و بان المازوط ماكاينش .
- كانعرف ان العائلة ديال المريض منين كاتخلص المازوط كاتقول "شحال تقريبا غادي يدي فيها هاد مول البلوزة!؟ "
- كانعرف ان عائلة المريض في اخر لحظة كاتقول ليك مابغيتش نديه للسبيطار لكبير حنا غادي نديوه للكلينيك .
- كانعرف أن العائلة كاتحترمك منين كاتشوفك لابس البيجامة وصابو وكايعيطو ليك دكتور ، و منين كاتقدم صفتك بأنك ممرض كايولي تعامل اخر .
- كانعرف مسؤولين سامحهم الله كايسيفطو قابلات في النقل الصحي رغم انهن حوامل في اشهرهن الاولى .
- كانعرف ان كولشي كايدير l'indication ديال شكون يمشي مع المريض ، من عمال شركات النظافة و الامن و السائقين و بعض ابناء جلدتنا سامحهم الله .
- كانعرف ممرضين كايصرفو في النقل الصحي اكثر من هاداكشي اللي ممكن يجيهم حتى الى جمعنا بين التعويضين .
- كانعرف ممرضين ضربهوم المريض و تنقلت ليهم maladies infectieuses خاصة المنقولة عن طريق التنفس .
- كانعرف انهم  كايعيطو ليك تدي عدة مرضى غير حيت pistonés ؛ او غير باش يتسمى مات في ambulance ماشي في السبيطار .
- كانعرف ان اغلبية النقل الصحي لا تحترم الضوابط العلمية خاصة فيما يتعلق باستقرار الوظائف الحيوية للمريض قبل نقله .
- كانعرف انك ممكن تركب في اية سيارة اسعاف سواء ديال الجماعة او البلدية ، مع سائقين لاول مرة يخوضون التجربة ويظنون ان السرعة المفرطة ستنقد المريض .
- كانعرف نتيجة الخصاص ان حتى مؤسسات الاستقبال مغلوبون على امرهم ، و "اللي ماكايدير والو ، كايدير اكثر من خدمتو" .
- كانعرف انك كاتوحل في le lit فين غادي تحط المريض ، و كاتبقى معتقل نتا والشاريو ديالك لساعات طوال ...
- في بعض المرات كايطلبو منك تدي عدة مرضى في سيارة اسعاف وحدة .. 
- شي مرات،  مازال ماوصلتي المريض كايشعلو العافية في الشيفور "راه خاصك تزرب شوية باش ترجع تدي مريض اخر"  ..  
- كانعرف ان هادشي ماغاديش يتبدل الا بالنضال ثم النضال ...
- كانعرف ان هاد الخدمة فيها اجر كبير ، لكن كلها مشاكل ومعاناة ومصائب و مكائد ...

بقلم الزميل : سعيد رضواني، ممرض في التخدير و الإنعاش 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات