امال حبيبي.. لنا ثقة في القضاء و فاطمة و المتابعون معها بريؤون


ببزوغ فجر هذا اليوم، عيون الكتير من مهنيي الصحة إن لم أقل كلهم تتطلع إلى محكمة العرائش وقلوبهم خاشعة تدعو الله ان يسمعو اخيرا  خيرا، أظن أنه قد حان للقاضي ان ينطق بالحكم وان يقتنع بالبراءة فمدة الاعتقال ليست بسيطة كما أن الأحداث اصبحت واضحة.. تقرير الطب الشرعي لن يفاجأنا علميا  لان الامور تعد واضحة للعديد من المختصين في المجال سواء أطباء التوليد او القابلات لن تغير وثيقة التشريح علما درس من الاف السنين ولن تقول الوثيقة ان القابلة اهملت ابدا هناك تمزق عضلي في الرحم تسشعره القابلة  وهناك تمزقات رحمية كتيرة لا تعطي اي إشارة للقابلة ومع دلك فان فاطمة اشعرت الطبيب واشعرت المسؤول الاول عن الإدارة في اوقات العمل الغير الرسمية (الحارس العام للمؤسسة الصحية) وهو الدي يطلع على كل  صغيرة و كبيرة، في العادة يكون شخص متزن ومقتدر وكفؤ كفاية ليسير المؤسسة في اوقات عصيبة متل ما مرت بها المرحومة فرح والقابلة فاطمة في ليلة لا فرح فيها  اليوم وبكل ثقة ننتظر براءة فاطمة ومعها براءة كل القابلات في المغرب والاعتراف بهول مايعيشونه في يوم عملهن داخل منظومة تفتقر لقانون مهني يحمي موظفيها ويصون كرامتهم.
اليوم ننتظر البراءة ان شاء الله لاننا نأمل ان القاضي الذي لامسنا منه  اليقضة وتقصي الحقائق بذكاء ننتظر البراءة ونحن مطمئنين ان العدالة سوف تنصفنا.                 ننتظرالبراءة ونتطلع لان تتق قابلاتنا بالعدالة وان يكملن عملهن في طمأنينة دون ان ينسين النضال مع إطار الحركات الإحتجاجية  من أجل الهيئة ومن اجل مصنف الكفاءات ومن اجل ان يعملن في ظروف  افضل في ضل منظومة قوية عادلة  يدا بيد مع كل الزملاء الممرضين.                       في العراءش اليوم ربما يتحدد مصير فاطمة ومعها كل قابلات المغرب نتمنى البراءة لسيدات يخرجن من بيوتهن ليعطين الحياة من رحم المعاناة كل أشكال المعاناة والتي جلها ظهرت لبعض الناس  من خلال قضيةالمرحومة فرح فاشفقوا على القابلات من عمل مضني في ضل ضروف معقدة بمشاكل شائكة وتحت فراغ قانوني مميت.          رحمك الله يا فرح اخدت مع ك كل الفرح  ؛ولك الله يافاطمة البراءة ان شاء الله          
   #محاكمة_ العراءش _ فاطمة_بريئة#.        
امال حبيبي قابلة من المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق